الموسيقى لاتؤذي أحداً

Posted on أبريل 30, 2014
FaisalAl3amr

                      صورة لجدارية في تبوك مأخوذة من عنوان المقال

 

هل رأيت كماناً استحال يوماً سلاحاً؟ أو سمعت بموسيقيّ فجر نفسه بعد أن غرس ديناميتاً بـ.. فمه ليتناثر بعدها أشلاءً ونوتاً..؟ أو أن جمعاً من العازفين تحلّقوا بعد البروفات ليخططوا لفعلٍ ينتهك الحياة..؟ تخيل معي أن مارسيل خليفة مهتم بصنع قنبلة بدائية أطلق عليها اسم “طفل وطيارة”! أو أن فيروز فخخت نفسها ذات صباح ثم صرخت بأغنيتها قبل أن تتمزق: “مش فارقة معاي”..! هل من المحتمل أن تجد صورة زياد الرحباني مبتسماً ضمن المطلوبين على قوائم إرهاب البشر وقد كتب فوق رأسه “أنا مش كافر”؟.. أن يوزع طلال مداح الكُره على العالم وهو يغني “أنا راجع أشوفك”.. أو أن تميت “رسايل” محمد عبده الإنسان فينا..؟
عنّي، لم أشعر يوماً بعد سماعي للحن جميل أن علي أن ألتفت لمن بجانبي بوجهٍ يكاد ينفجر تشدداً قائلاً: “هيا، علينا أن نقطف رأس شخص لا يشبهنا بمكان آخر في هذا العالم اللعين”.. لا يمكن أن تفعل الموسيقى بالحياة قبحاً كهذا، فهي تنزع فتيل البغض، تؤسس لحالة من السلم الإنساني، تحاول جاهدة التوسط بين صراعاتنا التي نرتكبها على الدوام.. هي الفعل النادر المتفق عليه بين البشر.. لذا يا صديقي، الكرنفال الذي تحتفل فيه بوأد الفن لن يغير من توق الإنسان تلقائياً نحوه منذ عهود أغنياته الأولى، واستعراضك حين تجتمع مع صحبك المهتمين بتجميع الآلات الموسيقية لتكسيرها على الملأ ومطالبتهم بالتكبير معك وكأنك تصنع مجداً لن يبدل من تذوقهم للإبداع.. آلة العود المسكينة التي سحقتها تحت قدميك مبتهجاً، ليست مذنبة، والمشاكل التي تعتقدها لا دخل لما ترتكبه من تحطيم بحلها.. ما تعتقده أنت من بطولات صنعتها حين خلقت عدواً وهمياً لتمارس عليه حربك هي: وهم.. ليست أبعد من ذلك .

اقتبست فكرة فيلم ” كمان ” لعبدالعزيز الشلاحي من المقال أعلاه ، الفيلم فاز بالنخلة الذهبية في مهرجان أفلام السعودية 2016م

 

 

6 تعليقات

  1. أسماء
    3 أغسطس، 2014

    السَلام لا يحَل على القلوب الخَربه التي لايُطربها شجن الموسيقى وانسيابية الأنغَام ..
    الموسيقى تلامس بل وتزرع الحب والرحمه والإلهام ، واولئك الذين يحاربونها علناً وبتشدق هم اولئك الفارغون من تلك المعاني بالكليه ، الذين لايحفلون او لا يستشعرون بما تلامسه تلك الترانيم العذبه الدافئه لوجدانهم المتحجر ..
    ف الانسان السويّ يستشعر الفطره في الموسيقى ، لذلك يُطرب الطفل لسماعها منذ نعومة اظافره ، كما تعاكس وترفض فطرته السليمه الصراخ والهمجيه والاذى ..

    من أشد المتابعين لفكرك واطروحاتك الجميله ، الا ان هذه أقربها واصدقها ..
    دمت بخير . .

    رد
  2. أحمد
    4 أغسطس، 2014

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير و الخمر و المعازف، و لينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم لحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة[ ] » (رواه البخاري[ ] تعليقا برقم 5590، ووصله الطبراني والبيهقي، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني 91).

    رد
  3. يوسف
    7 أغسطس، 2014

    – لماذا من يصاب بحالات نفسيه من المغنيين والمغنيات يتعالجون بالرقيا بالقرآن! لماذا لا تعالجهم موسيقاهم التي يقول دوما أن في الموسيقى علاج نفسي وتوفر الاسترخاء وتنفي التوتر، لماذا لم تعالجه موسيقاه

    – لماذا عندما نسمع الأذان نطفئ صوت المسجل.. هل أصوات المطربين تتعارض مع صوت النداء للصلاة؟
    – لماذا في نهار رمضان لا نسمع أغنيات.. أليس الأغاني تزيد الجمال.. هل الصوم ضد الجمال؟
    – لماذا لا تحيي المطربة حفلتها إلا وهي تظهر نحرها وجزء من صدرها وظهرها.. هل للعري علاقة بالطرب؟
    – لماذا نقرا في الصفحات الأخيرة دوما أخبار فضائح المطربين.. هل للغناء علاقة بالتحلل؟
    – لماذا المطربة تبدأ تنزع براءتها شيئا فشيئا ومع كل شريط جديد تزيد “الجيلة”.. هل للغناء علاقة بالتفسخ؟
    – لو جمعت لك مثلا أسماء.. الشافعي مع ابوحنيفة والغزالي وابن عثيمين مع محمد عبده وشعبان
    عبدالرحيم وعبدالكريم عبدالقادر، وطلبت منك أن تكوّن لي منها مجموعتين.. على أي اساس اخترت
    المجموعة؟ لماذا هل الغناء لا يجتمع مع الشريعة؟
    – لو تصدقت على مسكين بدينار ثم ذهبت الى محل من محلات رورو واشتريت آخر شريط لأليسا
    ما الدينار الذي تظن أن يبقى لك أجره عند الله.. دينار المسكين.. أم دينار أليسا؟

    جزء من مقال للكاتب / علي المسعودي بعنوان من قال ان الغناء حرام؟

    رد
  4. نقطه
    13 نوفمبر، 2014

    الموسيقى توذي القلب.

    رد
  5. طربي
    13 مايو، 2015

    قبل سالفة جهيمان لاوجود لتحريم الاغاني .. لا وجود للحديث اللي ذٌكر فوق .. فلا استغرب من ناس كرهوا الموسيقى فحرموها وعشقوا الشيلات فحللوها ولما اضافوا عليها الموسيقى اطلقوا عليها اسم مؤثرات صوتيه لايابابا مهما غيرتوا اسم المغني الى منشد واسم الموسيقى الى مؤثرات صوتيه يبقى اسم المغني مغني والموسيقى موسيقى والشيلة اغنية .. امة ضحكت الأمم من جهلها .. والاخت اللي فوق الحين احد انكر ان القرآن والرقيا تعالج الانسان ؟ هو قال الموسيقى تعالج والقرآن لا ؟ احد عمل مقارنة ؟ هو قال الفنانات محتشمات ؟ الكاتب يتكلم عن الموسيقى وتأثيرها وهذا شيء موجود في العلم ان الموسيقى تريح الاعصاب من التعب والتوتر ومفيدة وانا شخص اعشق الموسيقى وانسجم معها بالساعات وارتاح نفسيا لسماعها .. خاصة عبدالحليم حافظ

    رد
    • فيصل العامر
      15 يوليو، 2015

      تحديد مرحلة جهيمان كمفصل في ثقافتنا و وعينا ، مبالغ فيه ياصديقي .. السياسيون كانوا ينفذون مايرونه من المصلحة ، تلك كل الحكاية

      رد

اضافة تعليق