شغب | 2011 م

Posted on ديسمبر 28, 2012

6851651646_0608fb8f80_b


في نهايات 2010 م كنت قد جمعت نصوصاً كتبتها بأزمنة وأمكنة مختلفة فتكفلت دار طوى للنشر والإعلام بطباعتها آنذاك .. جاء اسم الكتاب ” شغب ” وهذا ماجعل الرقيب بوزارة الثقافة والإعلام يطالبني بتغيير اسمه بداعي حساسية الأمر في ظل الثورات العربية ، قبل أن يسلمني مسودة الكتاب المتخمة بالدوائر الحمراء مشترطاً تغييرها لفسحه  .. بديهياً رفضت ذلك فمنع من النشر .. كان الكتاب ضمن أكثر الكتب مبيعاً في الدار بعامي 2011 و 2012 م ( بحسب جريدتي الإقتصادية والجزيرة ) رغم وجود النسخة الإلكترونية منه منذ اليوم الأول لمنعه  .
حولت نصوص منه لحلقات بالمسلسل الجماهيري
مسامير كـ ( جعلوني كورجياًوغنيت ياقبريخلها على ربك وأنا عمكإصبعحيوانأحبك نعم أتزوجك لا – أيها الفن من رآك ) وغيرها .

ورغم تقصيري ، إلا أن كرمكم الشاسع يحيط بي مع كل قراءة أمتن بها لكم .. فشكراً لله عليكم

| رابط تحميل النسخة الإلكترونية pdf  ( الطبعة الثانية )

| صفحة الكتاب على الفيس بوك

 | صفحة الكتاب على الـ goodreads

و .. متاح للقراءة في مكتبة الأمير سلمان المركزية في جامعة الملك سعود ، ومقهى لوركا في الرياض 

 

72 تعليقات

  1. Sloom Alamri
    13 مايو، 2013

    جميل جداً

    رد
  2. Elham Makki
    14 مايو، 2013

    متشوقة جدآ لقراءة الكتاب =)
    و تقبل الله ~

    رد
  3. AhlamAlsh
    14 مايو، 2013

    ظلم ان لا ينشر
    من اشد المعجبين ب قلم فيصل العامر
    و كافي النصوص الجميلة التي تدعو للانبهار في مسامير .

    رد
  4. AhlamAlsh
    15 مايو، 2013

    انتهيت من قرائتة
    حزنت جدا كنت اقرا بإندماج حتي صعقت ان الاوراق قد انتهت .
    اريد المزيد لأقرأه يا فيصل .

    رد
    • فيصل العامر
      17 أكتوبر، 2013

      ممتن لقراءتكِ أحلام ، لاخيب الله لكِ ظناً بما أكتب

      رد
  5. Deena
    15 مايو، 2013

    الله يكثر من امثالك ياشييييييخ .. ياخي صرت انت قدوتي بالحياة قسم انت شيء نادر احسك مب سعودي من الصدمه اخيراَ شفت سعودي زيك وزي مالك نجر ياخي اخي احبك قسم وبقرأ كتابك قريب اذا خلصت اختباراتي قسم 🙁 ياخخخخخخي انت كذا شي نادر ياخي

    تقبل تحياتي واستمر وطنش كلام العذال .. ماعليك من السب والانتقدات انت سبب من اسباب تطور السعوديه استمر

    احححححبك والله واحب مخك 🙁

    رد
    • فيصل العامر
      17 أكتوبر، 2013

      يسعدك يا دينا .. بعض الإطراء أعجز دونه ، شكراً لكرمكِ

      رد
  6. مصعب الحربي
    16 مايو، 2013

    كتاب جميل جدا ..
    االف علامة تعجب !! و استفهام ؟؟ لوزارة الثقافة و الاعلام !!
    لماذا منع هذا الكتاب من النشر ؟؟
    على العموم شكرا استاذ فيصل فقد ااستمتعت بقراءة ما كتبت ..
    لدي سؤال :
    هل لديك مؤلفات غير هذا الكتاب ؟؟

    رد
    • فيصل العامر
      17 أكتوبر، 2013

      الرقابة بوازرة الإعلام لازالت تعيش بحقبة ماقبل الإنترنت حيث المنع لايجدي .. شكراً لقراءتك .. لا ليس لي كتب أخرى

      رد
  7. Ahmed
    26 مايو، 2013

    بعد بحث طويل في محتوايت الصحراء القاحلة ، المسماة بالمنتديات العربية ، وجدت هذا الكتاب.
    شكراً استاذ فيصل.

    رد
  8. Jojo
    3 يونيو، 2013

    … فنجان من القهوة ،، لا يكفي ،،

    بالتوفيق دوماً ،،

    رد
  9. Farhan Saad
    14 يونيو، 2013

    كيف يكون القلم أكثر سخرية وانطلاقاً من صاحبه الرزين؟

    أستاذ فيصل، تتشابه التفاصيل في شغب مع ما أعرفه عن نفسي، ذات الشعور بالاختلاف بين أقران الطفولة، وذات الشوق والحنين لصنيع الأمهات الشهي، كل ذهول في أوراقك وكل احساس أقرأه يقربني لنفسي.

    شكرا على توفير النسخة الالكترونية، شكراً.

    رد
    • فيصل العامر
      17 أكتوبر، 2013

      لم تكن معظم ذكرياتنا فريدة ، كنا نتشابه .. جيل الثمانينات مروا بذات التفاصيل ، لذا تشعر بالحنين حين يعبر لك أحدهم عنها و يلقي على ذاكرتك عشرات الصور .

      يا أهلاً بقراءتك يا أبو سعد .. ممتن

      رد
  10. sara m7amd
    15 أغسطس، 2013

    رآئع بَمعنى الكَلمهه آنهيت قراءته اليوم

    آتمنى ان لا تَقف هنا
    ارونا بَالمزيد

    رد
  11. سِهام
    11 نوفمبر، 2013

    تمّ تنزيل الملف ، متأكّده سأستمتع بِقرائته .
    شكراً لِقلمك وفكرَك .

    رد
  12. ميم
    20 نوفمبر، 2013

    كم احببت الوقت الذي كان ياخذني فيه هذا الكتاب بين اوراقه
    ويعزلني عن ما حولي
    كنت اقرأ بإندماج ..
    انشأ هذا الكتاب علاقة ( حب ) بيني وبينه .
    سلمت يدك ي فيصل على كتابتك لهذا الابداع ..
    شكراً كبيرة بحجم هذا الكون .. بل اكبر .3>

    ننتظر منك الجديد من الابداع فلا تحرمنا منه 3>

    رد
    • فيصل العامر
      4 ديسمبر، 2013

      ممتن لهذا ميم ، أجمل مايحدث لي هو أن يترك ما أكتبه أثراً لدى أحدهم .. تلك هدية لاتقدر بثمن ، أهلاً بقراءتكِ كل مرة

      رد
  13. نايف السحيمي
    15 ديسمبر، 2013

    بالنسبة للكتاب لم أقرأه بالكامل
    ولكن قرأت بعض من المقاﻻت او بعض الفصول
    فصول حسب تقديري ممتازة جداً
    ولكن فصول لم ترق لي البتة لاحتوائها على الوان لم تصنع لنا يوما .
    ولم تكن تليق بإنسان ارجح انه يبحث عن اقل مقومات اﻻصلاح.
    اهنئك على ذوقك الفاخر في بعض المقاﻻت.
    وأتمنى لك التوفيق والنجاح لتكتب الاجمل .
    وجعلك الله ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
    تحياتي لك.

    رد
    • فيصل العامر
      15 ديسمبر، 2013

      أشكر تفضلك بالقراءة يا نايف ، ليس متوقعاً أن يكون النص- أي نص – مرضياً للجميع .. الاختلاف أمر وارد وربما مستحب
      أهلاً بك أخاً عزيزاً و قارئاً أهتم لرأيه

      رد
  14. ياسر المصري
    7 يناير، 2014

    كم هي جميله كتاباتك يا فيصل ، تذكرني بأحلام لم تتحقق وأماني وذكريات حيه بكل الإرجاء

    رد
    • فيصل العامر
      21 مارس، 2014

      ممتن ياسر ، قراءتك تعني لي الكثير

      رد
    • hadoosha
      25 أبريل، 2014

      رائع اعدت قرائته مرتيين
      يعطيك الف عافية

      رد
  15. سليمان الدعيس
    11 يناير، 2014

    الآن .. بدأتُ بقراءته ..
    |~

    رد
  16. أحمد الشهري
    15 يناير، 2014

    بإذن الله أني سأقرأ كتابك (شغب)

    رد
  17. غزيل
    19 مارس، 2014

    استمعت بالكتاب جداً ، وللأمانة حزنت عندما وجدتني بٓ اخر الصفحات

    شكرًا بحجم السماء ❃

    رد
    • فيصل العامر
      21 مارس، 2014

      أسعد الله قلبكِ ياغزيل حتى ترضين ، شكراً على قراءتكِ

      رد
    • غير معروف
      20 أبريل، 2015

      يارور الحب زاد ونقص♡

      رد
  18. Daron Ahmed
    1 مايو، 2014

    كتاب شكله محمس جدا ﻻني من متابعين مسلسل مسامير
    ان شاء على اقرب سفريه للمملكه اشتريه مع اني مش من هوايتي القرائه بالتوفيق اخي فيصل
    اخوك من اليمن ^_^

    رد
  19. عادل جلب
    3 أغسطس، 2014

    الله يوفقك و ينجحك في مشاريعك

    رد
  20. عبدالرحمن ابوعوه
    15 أغسطس، 2014

    جميل جدا شجاعتك والسير في عكس اتجاه موج الروتيين وفقك الله

    رد
  21. رؤيا
    5 سبتمبر، 2014

    لو ما قرأتو حتصير مشكلة

    رد
  22. شوق العنزي
    6 أكتوبر، 2014

    أنت بصيص أمل يا رجل شكراً لله على وجودك ❤

    رد
  23. لوراسيا
    21 أكتوبر، 2014

    فكرت فكتبت كتبت فأبدعت
    كتبت ايضاًفعبرت عبرت فتفوقت
    تفوقت فتكرمت تكرمت فظلمت
    فكيف لهم ان لا ينشرو شغبك!

    رد
  24. #ععبدالله_الفهيقي
    24 ديسمبر، 2014

    امتعتني جدا .. اسال الله لك التوفيق ي فيصل
    كوب قهوه لايكفي للقراءه .. اشكرك اخي ❥

    رد
  25. لحن
    12 يناير، 2015

    خلصت الكتاب في يوم ماحسيت الا وأنا منتهي منه اندمجت فيه المستغرب مادام هذا أول كتاب وبهذه الصياغه فكيف ستكون الكتب الأخرى استمررررر
    يامبدع في انتظار جديدك

    رد
  26. TAHANI
    1 فبراير، 2015

    كتاب جميل استغرب صراحة سبب منعه ..
    بس أستغربت الغموض في بعض النصوص وكأنك ماتبي تتعمق أكثر في بعض المواضيع وتذكر اراءك بكل صراحة .

    رد
    • فيصل العامر
      2 فبراير، 2015

      تهاني ، كل الشكر على قراءتك . أعتقد أن لكل منا مخاوفه ، وفي الكتابة – في السعودية – يحضر الخوف أحياناً .. قد لايؤثر كثيراً لكنه موجود

      رد
  27. sama
    2 مارس، 2015

    وي توي ادري ان عندك كتاب حملته عالطول

    رد
  28. Sherifa
    6 مارس، 2015

    متشوقه جدا لقراءه الكتاب و اتوقع باذن الله يكون بنفس مستوى حلقات مسامير المتميزه ..

    تحيه من مصر للمبدع فيصل العامر ^^

    رد
    • فيصل العامر
      23 مارس، 2015

      قراءة ماتعة شريفه ، سلامي لك و لمصر الجميلة

      رد
  29. سويكت
    8 مارس، 2015

    أول مرة أكتب تعليق أقول فية للكاتب شكرا :على وصفك حياتي
    مع تمنياتي للجميع بالسعادة
    اخوكم عبدالله او سويكت

    رد
    • فيصل العامر
      23 مارس، 2015

      عفواً لك يا عبدالله ، لا تقلق هناك الكثيرون يشبهونك . لست وحيداً

      رد
  30. Mohammed yahya
    11 مارس، 2015

    السلام عليكم اخي فيصل ..

    غرقت في تفاصيل كتابك .. و في اثناء ذالك مر شريط حياتي وذكرياتي و ذهبت بعيدا الى عام وتحديدا من بدايه ١٩٨٦… تفاصيل اشعرتني انك انا ..

    وهذا قمه الابداع التاليفي ..

    سانتظر جديدك بلهفه وكلي اقتناع انك ستاخذنا الى المستقبل في هذه المره ..

    تحياتي

    رد
    • فيصل العامر
      23 مارس، 2015

      عليك كل السلام محمد ، أشكر قراءتك و سعيد بأن الكتاب أعجبك

      رد
  31. ورد
    14 مارس، 2015

    وأخيراً نشرو كتاب شغب
    الحمد لله اللي استجاب دعوتي
    ابك والله العظيم ان امثالك يدعا لهم حتى بالجنه.

    رد
  32. هدهد
    16 مارس، 2015

    كنت معجبة بمسامير وكنت افكر الي كتبها من وين له هالافكار جدا ابداع وملامسة للواقع بشكل كبير حتى الشخصيات كل واحد له شكله وتفكيره زي الواقع تماما مع تشعب التفكير عند الناس بالسعوديه الا انك قافطهم

    رد
    • فيصل العامر
      23 مارس، 2015

      شكراً جزيلاً ، أتفق معك . جزء من نجاح مسامير يرجع كونه يشبه الناس وتفاصيل حياتهم

      رد
  33. ابوحمد
    25 مارس، 2015

    عساك على القوة اخوي فيصل
    وين نحصل الكتاب في جدة
    والحلقة الجديدة متى تنزل
    وشكراً

    رد
  34. العاقب مصباح
    10 أبريل، 2015

    جميل استاذ فيصل أن تعرضه للجميع لتعم الفائدة .
    دمت ودام قلمك وافكارك
    تابعت أغلب حلقات مسامير بها كل المتعة والفائدة
    لك الشكر

    رد
    • فيصل العامر
      15 يوليو، 2015

      يا ابن مصباح ، كل مشاهدة وقراءة صنعت العمل و خلّدت النص .. أشكرك

      رد
  35. أروى.
    25 أبريل، 2015

    ما إن بدأت بقرائته لم استطع تركه, اكملته رغم اني طالبة ثانوي و أيام “الويكند” ثمينة بالنسبة لنا الا انني لم اندم ابدا بتضييعي للويكند على قراءة كتابك, فعلا تمنيت لو انني عشتُ تلك الأيام..
    أترقب جديدك استاذي فيصل.

    رد
  36. مجيد عامر
    29 أغسطس، 2015

    وها انا اعود مرة اخرى ل اكتب تعليقا اخر أثني عليك به
    اعلم اني اهمل همزة الالف والحركات واهمالي ل اختيار الكلمات المناسبه لاني لم اكن احب اللغة العربية لاني كرهت معلمها او انه كان سئء التعليم الخخ .

    عندما ارى صورة لهذا الكتاب اندفع شوقا ل افتح اول صفحاته لا ارى ماذا يخبي وماذا يكتب فيصل العامر ، مما يجعلني الى الان انا هنا .
    ولازلت انتظر اكتمال تحميله ل ابدا بقراته .

    مرة اخرى اتمنى لك التوفيق
    والى اللقاء .

    رد
  37. May
    1 نوفمبر، 2015

    اول كتاب قرأته و عجبني 🐣

    رد
  38. Canvas
    11 يناير، 2016

    📖⏰

    رد
  39. طالب الجعبة
    24 يناير، 2016

    انت انسان تستحق الاحترام أخ فيصل وانا استمتع بمشاهدة أعمالك
    مشكور على النسخة المجانية وانا متشوق لقرائتها الليلة

    رد
  40. سارَه
    26 أبريل، 2016

    تم تحميله ولم أقراه بعد ولكن أثق في قلم فيصل العامر

    رد
  41. نصر المحاربي /سلطنة عمان
    12 يونيو، 2016

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    أنه من الجمال الصمت في حرم الجمال …قلم جميل يكتب بروح جميلة والأجمل أنه شاب من جيلنا مواليد الثمانينات ..من سلطنة عمان أزف اليك سلاماً وأحتراما،،،

    كما أدعوك لزيارة مدونتي ،،،

    http://almuharby.blogspot.com/

    رد
  42. محممد القحطاني
    26 ديسمبر، 2016

    السلام عليكم

    صباح الخير استاذ فيصل اتمنى الرد علي للاهميه ان استطعت ف وقت البريك انتظرك

    رد
  43. احمد الربعي
    30 مايو، 2017

    انا من اشد المعجبين بكتاباتك رغم اني لم اقرآ كتابك بعد، مع اني مشتاق لقرآته ولكني اجلت قرآته لوجود ضيف عزيز على قلوبنا نسآل الله ان يتقبل صيامنا وقيامنا.و اتمنى لك التوفيق.محبك /احمد الربعي و بخصوص مسامير عجلوا علينا نبي نعرف سعد غنام وش صار عليه لايكون خق على ايفانكا بنت ترامب طول الله عمرها .
    والله يعطيكم العافيه والله انها كانت ضايقتبي الوسيعه مير الله يسعد هالوجيه والله يجعلكم وين ماتروحون موفقين لا يغركم احد، ولا عليكم من اي انتقاد ،استمروا، وتراكم على ثغر ، نحتاجكم والله، والله يكثر من امثالكم

    رد
    • فيصل العامر
      17 يوليو، 2017

      تسعدني قراءتك أحمد ، كل عام وأنت ومن تحب بخير

      رد
  44. Ola khaled
    25 أكتوبر، 2017

    مرحبا أستاذ فيصل
    تحمست جدا بعد قرائتي لسيرتك ولأنه أعجبتني جدا طريقتك بالسرد قررت قراءة الكتاب ولكني توقفت في بدايته لأنه تكلم عن الحرب فهل كل المحتوى يدور عن هذا الموضوع أم أن هناك شيئا أخر
    بترعبني جدا فكرة انو أحد يوثق شيء عن الحرب ما بكفي أنا عشناها حقيقة ما بقدر اني أقرأ شيء متعلق بأي حرب كتابة لأنها أكبر من هيك
    عشت ثلاث حروب في غزةفي 6 سنوات فقط ولازلت تحت الاحتلال ولليوم أعيش الرعب في كل لحظة
    هل كتبت برامج أخرى غير مسامير؟
    ما قدرت أتفاعل معاها لأن اللهجة مختلفة تماما وشككت للحظة ان المتحدثين بيحكوا بطريقة سليمة لاختلاف اللهجة علي!
    أتمنى ألقاك في كتاب أخر وأتمنى لك التوفيق

    رد

اضافة تعليق