الطبقة المنسية

Posted on سبتمبر 24, 2017

في تعاون أول ، سعدت بكتابة هذا العمل مع الأصدقاء في تلفاز بمناسبة اليوم الوطني السعودي .

النص – باللهجة العامية – لن يودّ قراءته :
” بهاليوم المبارك ودنا نذكر المنسيين والأبطال في مسلسل الحياة ، اللي مانشوفه !
منهم ، اللي قاوم لقافته وماوقف يشوف حادث صاير عشان مايسبب زحمة ، واللي يضبط أطلق شكشوكة مع ان اخوياه طالبين سفري وهو يفقش البيض ، وهذيك اللي قالت لا للاستهلاك ووقفت صامدة عشان توفر دراهمه ، ومن غمس الشابورة وماسوى كتاب عن الموضوع كل سنة ، والراكد وسط عجّة الهاشتاقات اللي تعصف بقروب استراحتهم ، المعلم الفلّاوي اللي يخليك لما تسمع جرس نهاية حصته تخنقك العبرة .
وماننسى ، الشجاعة اللي فزعت لأخوها وقلبها مهزوم من الخوف ، ومن فصخت الكعب بجنب صديقتها القصيرة وهم ياخذون سيلفي عشان ماتكسر خاطرها ، وصديقنا الصامد وهو جالس على فوهة الإغراءات وقدام عبارة : فلّها يارجال !
والنادر اللي شاف الفيلم عشر مرات ، ومافكر يحرقه .. وذاك اللي وصل خبز التميس لبيته بدون مايشوه ملامحه عند أول إشارة والمتصبر باليد الخربانة ، وهو يعرف إنهم يخدعونه عشانه صغير بس مكبّر عقله .. الشايب اللي ركض وسط ألغام ” العيب ” و ” المنقود ” وعاش حياته ، الرهيب وهو يدقق على الفاتورة وأخوياه يتهاوشون على الحساب ، وواحد كان يجينا بالملحق ، ماله بالكوره ومع كذا ماعمره قال : غيروا القناة ياعيال !
وولد عمك الهادي وأصوات الهياط ماشقت طبلة وعيه ، وماشاش راسه ” .

لمشاهدة العمل :

https://youtu.be/rouFoNP_6Zg

 

 

2 تعليقات

  1. ندى
    28 سبتمبر، 2017

    كعادتك مبدع .. شكرا لله على وجودك

    رد

اضافة تعليق