faisalal3amr1


نطفة البداية

بعد أربع فتيات جميلات.. أطلّ رأسي كي يتفقد العالم ، كانت أمي مسؤولة قبلها عن ذنبِ ألاّ تأتي بصبي .
جئت فغفر المجتمع لها ذلك عام 1982م ، مخلوقٌ نحيل درس سنته الأولى في مدرسة ” الحاكم ” التي أذهب لها مشياً قبل أن تترصد لي فتاة مخبولة تُلزمني بقراءة سورة الفلق حتى تطلق حال سبيلي ، كل صباح .. كنت أدعو الله بصوتٍ خفيض : ” عساك للموت ” كانت تلك أمنيتي الأولى الضرورية .

تقلدت ” المسؤولية ” وطولي لايتجاوز الكلمة تلك ، أذكر أن والدتي – أطال الله عمرها – وضعت نذراً مفاده : أن استطاع ابني أن يصرف 500 ريال فسأوزع لحماً على من يسكن الحارة ، فعلت ذلك بسن السادسة وطارت رقبة الخروف المسكين الذي لن يتفهم يوماً معنى كونه ضحية لمسؤوليتي المبكرة .

طفلٌ يكتب

في عام 1993م دسست الراديو تحت أذني حين النوم ، مستمعاً لكل الفضاءات المختلفة عنا والتي اعتقدت أنها نسخاً مكبرة من حارتنا . وقتذاك ناولني معلمي التونسي “الطاهر عمر” جريدة الحرية التونسية الاشتراكية التي شكلت فيّ ثورة معرفية حمراء لا تشبه شيئاً أعتدت عليه .
كانت لاتحمل إعلاناً واحداً مدفوع من برجوازي ليتباهى على صدر صفحة كعادة صحفنا ، لا نعي لا تهاني   لا أخبار علاقات عامة ، كتلة ضخمة من الأدب والفكر يكاد وعي ابن الحادية عشر ينوء بحملها ، هي الأخرى أدسها تحت “زولية” مجلس الرجال بعيداً عنهم ، لاتستطيع تخيل مايمكن أن يفعل من يكتشف الجريدة تلك ، أو قل من يكتشف أنك تفعل شيئاً مختلفاً عن السائد حتى لو كان تافهاً أو لايفهمه .
في نفس العام اتصل أحدهم بمدير المدرسة “مزيد الشيباني” ليخبره أن طالباً لديه يُدعى فيصل عامر الحربي فاز بجائزة التعبير على مستوى الرياض ، أما موضوع التعبير فكان عن التلوث كتبته بخط يدي على ورق مزخرف أتحدث فيه مطولًا عن أن التلوث شيء غير جيد .
ذهبت مع والدي رحمه الله ومدرس العلوم والرياضيات والدين أحياناً “سامي المراكبي” – قبل قليل بحثت عنه ووجدته في فيسبوك وقد كبر وبدا من صورته أنه ينتمي لجماعة متطرفة ما ، لذا أخلي مسؤوليتي عن معرفته – ذهبت لتسلم الجائزة من وكيل الوزارة المتأنق في حفل مزدحم بالمصفقين ، حقيبة تحوي كتابين ، علمت بعدها أن الجائزة شملت ألف ريال لكن أحداً ما قرر أن خزينة الدولة أجدر بها مني ، لا .. لن أسامح الحكومة ، أريد مالي !

شريط حياة مسرّع

هرولت السنوات ، درست المتوسطة في مدرسة على سفح جبل حيٍ قبيح السمعة ، لم نكن نملك سيارات حينها ، من يقود واحدة يعتبر الصديق الحتمي لكل من لايجدون من يقلهم عند الرجوع ، المتوسطة كانت بيئة عفنة مزدحمة بكل سيء ، التدخين خطيئة ليست مستغربة ، وحُسن الوجه يعني سوء الحظ ، فالتحرش حدث روتيني بينما تحفل أوقات الفسحة بالدماء جراء العراك ، يشبه الأمر مشاهدة صراع ديكة مجانًا كل يوم . نشطت في الإذاعة أو حين أتولى تمرين مئات الطلاب في حال غياب معلم الرياضة ، أمارس سيطرتي الإنسانية البغيضة عليهم كعادة معظم البشر حين يمتلكون سلطة . المرحلة هذه سلبتني مما أحب واشغلني صراعي للبقاء عما أتمنى ، كنت مراهقاً أكتب بكل مكان مُسطّح ، كتب الدراسة ، الطاولات ، جدران البيت ، الشارع بل حتى على ذراعي ، خطي المميز يكشف جريمتي إلا أن هدوئي يغفرها .
ا
لثانوية لم تبعد عنا إلا جداراً ولا تقل وحشة ، هناك الكل يصبح رجلاً تلقائياً ، جدران غرست أعلاها قطع من الزجاج المبشور وأسلاك شائكة ، ممرات الطوابق فُصلت عن بعضها بأبواب فولاذية عليها أقفالٌ محكمة تفتح عند الدخول والانصراف ، كل ذلك حتى لا نهرب .
اخترت القسم العلمي في ذاك السجن ، أما القسم الأدبي فهو للنساء فقط “كما قال لي أحد من يكبرونني سناً عند وصفه للقسم” .

طحنتني الدراسة لمستقبلٍ لا أعرفه ، الجميع مثلي كذلك ، الآتي بدا رمادياً لا وجه له ، عند التخرج يأتي الخيار الأول للكثير من البدو : العسكرية ، الحرس الوطني تحديداً ، ولأن لا واسطة لدى والدي ذهبت لهناك متأملًا أن يحشرني الحظ مع الأسماء المقبولة مسبقًا دون عناء .
غصّت بنا قاعة كرة السلة نحن الفقراء من الواسطة ، لا نرتدي إلا سراويلنا البيضاء القصيرة ، عشرات العراة ينتظرون الفحص الطبي للتأكد من رجولتهم ، تضاءلت نسب قبولي بعد كل خطوة حتى هربت من الطابور كعصفورٍ بُلل بالمطر ، بعد أيام جاء الخيار الثاني والأخير : كلية المعلمين .
قُبلت في الكلية التي بدت لي الأخت الكبرى للثانوية ، مبنى متهالك ورغبة ميتة كل صباح ، كنت طالباً جيدًا معها واتفقنا على أن نُمضي علاقتنا التي أمتدت لأربع سنوات بلارسوب ، وأن أخرج منها بالمعروف كي أرتبط بالوظيفة الحكومية ، مادامت الكتابة بقرة عجفاء لاضرع لها .

الحياة ليست أمك !

لشاب يمسك وتد الطبقة المتوسطة كي لا تقع ، كانت مكافأة الكلية التي لا تتجاوز 800 ريال هي زادي الذي فقدته حين تخرجت في 2005م وسنوات الطفرة تخلع ملابسها ثم تخبرني أن علي إيجاد عمل حتى موعد التعيين أو أن أتدرب على السرقة ، لم أكن أتقن الثانية فتوظفت في شركة للمقاولات في حي السلي براتب 1500 ريال . استفتحت العمل بأرشيف الشركة ، آلاف الملفات الخضراء التي تنتظر الترتيب ، شمرت أكمامي وتملصت من الشماغ أعلى رأسي ، ثم عمل كثير في حقل الأوراق الذي أحرثه كي أحصد المال.
من الصفات التي زرعها  فيّ أبي ، هي أن أموت قبل أن أفكر في الغياب عن الدوام المدرسي تحت أي ظرف ، بالنسبة له كان ذلك حدثًا أقل أهمية من يوم القيامة بقليل ، لذا أخذت هذه الصفة تنمو فيَّ حتى تجذرت .
في يومٍ ما تغيبت عن الدوام في الشركة ، ومع أن أبي سكن القصيم بسنواته الأخيرة إلا أن عبارته “قم ، طارت الطيور بأرزاقها” حامت في رأسي طوال ذلك اليوم الذي جالست جدران البيت فيه ، كان غيابًا محفوفًا بالقلق ، لم أكن بشراً سوياً حتى صباح اليوم التالي .
فتحت باب الشركة فهبّت في وجهي ريح كئيبة ، الزملاء الذين عرفتهم منذ أيام أسدلوا أشمغتهم على جنبات وجوههم ، المكان صامت إلا من همهمات مايقتضيه الشغل ، اتجهت لكرسيِّ وقبل أن أجلس سألت مبارك : ما الذي يحدث ! هل فصلتم جماعيًا ؟ جاء الجواب مقتضبًا : هاني مات أمس !

حسنًا ، إحدى محاولات الحياة للتعريف بنفسها بشكل صادم كي آخذها على محمل الجد ، هاني الرجل الذي حكى لنا قبل يومين عن مباهج الدنيا ومارس علينا خبرته في معرفتها وسخر من تجاربنا الصغيرة معها ، مات ، بلا أي تلميح وجدوه على كرسيه شاخصًا ، لم يكن يفصلنا عنه إلا عازل قصير لكن الموت الطويل تجاوزنا واختاره .
وقفت بلا أي تعبير ، أدرت جسدي نحو حقلي الأخضر ، قبل أن يناديني المدير ، دخلت عليه فسألني : أين كنت يوم أمس ؟ لفقت له عذرًا لم أرتبه مسبقًا لقلة عهدي بالأعذار ، قبل أن يقول لي وهو يدفن سيجارته : هذه ليست شركة أمك ، إياك أن تغيب مرة أخرى ، خصمت من راتبك ٢٠٠ ريال ، قلت في نفسي وأنا
أنسلّ ببطء من مكتبه : و هذه الحياة ليست أمي أيضًا .

الكتابة .. مرةً أخرى

في 2009م ، كتبت المقال الأسبوعي الأول في جريدة شمس وجاء بعنوان  ” قبيلة تدعى : وعي “، أذكر أني كتبت 45 مقالاً دون أن أتقاضى ريالاً واحداً ، وكالمنشار كان الرقيب حينها  لا يرحم ولا يفهم ، وهي علامة فارقة في صحافتنا ، بعد سنتين تركت الجريدة مرغماً ، كان رئيس التحرير الأستاذ خالد دراج أثمن ما في التجربة ، رجلٌ لايخطئه القلب .
في نهايات الـ 2010م جلست مع الرفيق مالك نجر للمرة الأولى واتفقنا على أن نحول المقالات لسلسة كارتونية اتفقنا على تسميتها مسامير وتزامناً مع جمعي لنصوص كتبتها منذ أعوام تحت كتاب ” شغب ” ، نهاية العام ذاك اتصل بي البهي أحمد التيهاني ليعرض علي الكتابة في الصفحة الأخيرة أسبوعياً في جريدة الوطن ، نشرت خلالها مقالات كـ : ذات زواج ، حيوان ، أيها الفن من رآك ، أحبك نعم أتزوجك لا  ” تحولت لحلقات لاحقاً ” .
استمرت علاقتي بجريدة الوطن لمدة عام قبل أن أترك المكان بفعل الرقيب أيضاً ، الذي لو كان يقرأ هذا سأقول له  : مرحبًا ، منعت كتابي ومقالاتي وموقعي فيما مضى ، الآن أكتب مسامير بحرية ويشاهد النص الذي منعته مليون شخصٍ ، قبل أن تصحو من نومك !
على أي حال ، تفرغت للكتابة في 2013م تاركاً وظيفتي كمعلم بعد 8 سنوات عجاف ، ورغم أن جميع من قابلتهم حاولوا ثني عزيمتي بما فيهم الرجل المسؤول عن توقيع القرار ، إلا أني مضيت قدماً كجلمود صخر حطه السيل من علٍ !
هذه الأيام أشارك مجموعة من الرفاق شركة Myrkott المنتجة لمسلسل مسامير ، سنبر  ، الموت مرتين و أعمال أخرى قريباً .

البرزخ

وقبل أن أنسى ، هذا المكان ولد عام 2006 م ، وحُجب مرتين وتم تجديده منذ أشهر .. هو لكم ، وتلك ليست جملة إنشائية لأبين بها تواضعي ، بل لأن الكتابة إن لم تُقرأ فهي مضيعة شاسعة للوقت ، سأسعد بتواصلكم .

 

 شكرًا لله عليكم